العدد السادس والثلاثين من مجلة المنارة للدراسات القانونية والادارية

555

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خير المرسلين سيدنا محمد ، صلاة كاملة و سلاماً تاماً ، النبي الأميّ الذي علمنا أن نتعلم و أن ننشر العلم ، ذلك أنه أساس الكمال والأمان و حسن المعاش في الحياة الدنيا و الأخرة ،و الطريق إلى الله ، أمّا بعد؛

يسعد إدارة مجلة المنارة للدراسات القانونية والإدارية ان تزف للباحثين والمتخصصين وعموم قرائها ومتتبعيها اصدار العدد السادس والثلاثون من سلسلة الاعداد العادية، وقد جاء هذا العدد غنيا بمواده المتنوعة في مختلف انشغالات الباحثين بالعلوم القانونية والادارية، غنيا بكوكبة من الباحثين من مستويات وجنسيات متباينة، غنيا بمضامينه المتميزة.

لاشك ان هذا الغنى يعكس بحق ثمرة تفاعل إيجابي ودؤوب بين مكونات ثلاث لا   تذحر جهدا في الارتقاء بالمجلة وتبويئها المكانة الخاصة بها بين قريناتها من المجلات المتخصصة. أولى تلك المكونات تتمثل في إدارة المجلة الذي لا تتوانى في بذل قصارى جهودها من أجل المحافظة على استمراريتها وصدورها في وقتها. والمكون الثاني يتجلى في أعضاء اللجنة العلمية  الذين لا يبخلون عليها بتقويماتهم، وتوجيهاتهم، وقراراتهم الفاصلة في تمحيص المواد البحثية المتوصل بها. أما المكون الثالث فيكمن في الباحثين الكثر الذين يجودون بزبدة أعمالهم العلمية، وحصيلة جهودهم البحثية، فيضعونها بين يدي المجلة من أجل دراسة إمكانية نشرها.

أما البحوث التي تمت إجازة نشرها في هذا العدد، وشكلت عماده، و وزينت صفحاته؛ فقد وصلتنا من العديد من الدول، شاملة لمواضيع مختلفة من قبيل:” التزامات الناقل والشاحن في عقد النقل البحري وفق القانون القطري والاتفاقيات الدولية”،”النظام القانوني للنقل بواسطة سيارة الأجرة في التشريع الجزائري”،”النظام الدولي بين المصالح والمخاوف“، “أعمال الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري محل الرقابة القضائية معالم تنظيم الحق في النسيان الرقمي”،”مقاربة مجلس الأمن لمسألة الإرهاب”،”قراءة تحليلية لعلاقة الأحكام الخاصة بالشرط التحكيمي في القانون المغربي”،”الأداء المؤسسي بين مطرقة الاحباط الاداري وسنديان الرضا الوظيفي  (دراسة تطبيقية على موظفي الوزارات الحكومية)”،”التحول الرقمي والتعبيرات الجديدة للمجتمع المدني الافتراضي بالمغرب”.

وأخيرا نتوجه بالشكر الجزيل لكل الذين ساهموا في إثراء هذا العدد من مجلتنا الفتية بأبحــــاثهم العلمية ونتمنى أن تستمر جهـــودهم في إنجاز أبحاث علمية جديـــــدة قصد تنمية وترقية البحث العلمي